الرئيسيه التسجيل مكتبي
مساحه أعلانيه للايجار
للايجار

العودة   منتدي جميل وجميله > تشات ومواضيع عامه > مواضيع عامه

أستعاده كلمه المرور
أحصائيات المسابقات

أخر كلمات الطيار المسلم خالد الشبيلي قبل أن تصطدم طائرته بطائره أخري

مواضيع عامه


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
المنتدى المشاركات الجديدة ردود اليوم شاهدة المشاركات المشاركة التالية
 
Share أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 07-27-2011, 06:09 AM
الصورة الرمزية مهندس عمرو عبدالله
مهندس عمرو عبدالله مهندس عمرو عبدالله غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
الدولة: كندا
المشاركات: 1,547
افتراضي أخر كلمات الطيار المسلم خالد الشبيلي قبل أن تصطدم طائرته بطائره أخري


أخر كلمات الطيار المسلم خالد الشبيلي قبل أن تصطدم طائرته بطائره أخري

أخر كلمات الطيار المسلم خالد الشبيلي قبل أن تصطدم طائرته بطائره أخري


في 12 نوفمبر 1996, أصطدمت طائره ركاب من الخطوط السعوديه طراز بوينج 747 مع طائره ركاب من كازاخستان من طراز اليوشن 76 فوق مطار أنديرا غاندي في مدينه نيو ديلهي بالهند, الخطأ كان بسبب قائد الطائره الكازاخستانيه الذي لم يتبع تعليمات برج المراقبه وأصطدم بالطائره السعوديه في الجو

كانت أخر كلمات الطيار المسلم قبل موته بلحظات عندما رأي الطائره الكازاخستانيه:
أستغفر الله
أشهد الا اله الا ---
ثم ينقطع الصوت







المتأمل في حادثة الطيارالشبيلي رحمه الله يجد أنها صورة واضحة لقدر الله الذي كتبه على عباده إذ ان الاخ الشبيلي رحمه الله قد قاد تلك الرحلة الى الهند ،ولم تكن له، وكذلك المهندس الجوي رحمه الله الذي رفض إعطاء رحلته الى مهندس جوي اخر (كان يلح عليه باخذها قبل ايام).


وأمر اخر وهو قول بعض المضيفين انه كان قد اشتهر عنه بالدعوة الى الله بين اصحابه كما كان من عادة بعضهم الاخر قراءة القران مادام يجلس على كرسيه في لحظات الاقلاع والهبوط الاخيرة.

وشئ اخر وهو رؤية خالد الشبيلي تلك الرؤيا واحساسه بها انها قريبة الحدوث إذ أثر من بعض أقاربه أنه كان يوصيهم في الايام الاخيرة.وامرا خير وهو ان الله سبحانه وتعالى هو الذي يقدر الاجال ويحاسب عباده على اعمالهم فهنيئا لمن كانت الطاعة همه وديدنه وشغله الشاغل وويل لمن عصاه وتجاوز حدوده

ولكن رجال الامن الذين يعتمد عليهم بعد الله سبحانه وتعالى في حفظ امن الطائرات كانوا قد وصلوا الى المطار اولا كي يستقبلوا الطائرة السعودية القادمة كعادتهم وليقوموا بواجبهم الامني المعتاد على متن الطائرة.

حينما وصل الفريق الامني الى مطار دلهي كانت شمس ذلك اليوم قد توارات خلف الافق معلنة حلول وقت صلاة المغرب للمسلمين.
والذي ذهب منا الى مطار دلهي يرى انه يتميز وبقية مطارات القارة الهندية برائحة التوابل ودخان السجائر التي تفرزها اجسام القوم،
فضلا عن كثرة التماثيل الكثيرة والعديدة الاشكال التي جمعت بين شكل الانسان والحيوان ،فهذا تمثال انسان له ستة ايد ورأس فيل وذاك تمثال امرأة ترقص ولها اربعة ايد وذاك تمثال بوذا المعروف وتلك بقرة قد زينها الهندوس بورود وقلائد الرياحين،, الى غير ذلك من الصور المقدسة عندهم.

بالرغم من ذلك الجو الذي تفوح منه روائح الوثنية والشرك الاكبر اصطف ضباط الامن:
فهد الفهد وعبد العزيز العبد الله ونايف العتيبي وسلطان العتيبي صفا واحدا خلف امامهم خالد ليصلوا صلاة المغرب والعشاء جمعا وقصرا.

كبر الجميع وانطلقت آيات سورة الفاتحة من الامام خالد وهو يتلوها جهرا في تلك الصلاة لتبدد أجواء الوثنية والشرك في ذلك المطار ولتعلن امام الملأ أن الله سبحانه وتعالى له الحمد والثناء وله المجد والعظمة فهو رب العالمين وله الملك والملكوت والجبروت ومن الله نستلهم العون على عبادته وطاعته ومنه ايضا نطلب الهداية والثبات على هذا الدين كما جاء ت به الرسل حنيفا قيما ملة ابراهيم عليه السلام وليس كما حرفه اليهود والنصارى فضلوا واضلوا فاصبحوا بذلك مغضوبا عليهم وضالين.


وبعد السلام ارتفعت الابتهالات واصداء التسبيح والتهليل والاستغفار راجية من الباري عز وجل القبول ،ثم ذهب الجميع الى الطائرة وقاموا بواجبهم المطلوب.

ارتقى افراد طاقم الطائرة العملاقة،وقد توشحت شعار التوحيد الخالد:لا اله الا الله محمد رسول الله .
لقد كانت الامور طبيعية جدا في غرفة القيادة كما هو الحال في كل رحلة ،فها هو القبطان (خالد)يثبت سماعة الاتصال ،ويخرج خرائط الملاحة الجوية ويفحص جهاز الاكسجين ،وعن يمينه مساعده نذير خان الذي يعمل لبشئ نفسه ،ويستمر بفحص اجهزة الملاحة الجوية ومجموعة القدرة والتحكم في الطائرة ،

بينما المهندس احمد ادريس – الرجل الحيوي الثالث – في اعداد وفحص اجهزة الضغط الجوي وسلامة دائرات المولدات الكهربائية ونظام اطفاء الحرائق في المحركات النفاثة وصلاحية مضخات وقراءة عدادات الوقود.

ثم يدخل رئيس المضيفين ليحيي جميع افراد الطاقم،وليعلم القبطان بان جميع ملاحي الطائرة قد انتهوا من فحص جميع ابواب ومخارج الطائرة ،وقد تم التاكد من جميع اجهزة السلامة-من اجهزة اكسجين متنقلة وطفايات حريق ومكبرات صوت وقوارب النجاة المائية وصدريات الطفو المائية تحت كل مقعد وانظمة فتح الابواب في الحالات الطارئة وصلاحية اجهزة المطابخ من افران الابواب في الحالات الطارئة وصلاحية اجهزة المطابخ من افران وثلاجات ومخازن التموين قد تم فحصها ،وهي كاملة غير منقوصة ، وانهم على استعداد لاستقبال المسافرين في داخل الطائرة في أي وقت يراه القبطان مناسبا .

عندها هز القبطان خالد رأسه ،بعد ان القى نظرة فاحصة سريعة على مفاتيح وعدادات غرفة القيادة التي منها علم انها جاهزة للعمل ،عندها قال لرئيس المضيفين:
نعم، الطائرة جاهزة لاستقبال المسافرين

ثم دقت اجراس الاعلام في صالة المطار لتعلم المسافرين الذين تقافزوا فرحا انه قد حان وقت صعود الطائرة السعودية 763 والمتجهة الى الظهران ،واصطف الجميع في طابور طويل كل قد حمل تأشيرة دخول وبطاقة سفر وشيئا من المال وبعضا من رسائل الاشتياق ،فبعضهم كان يحمل صورا لعائلته او اطفاله وزوجته،وقد ودعهم وما زالت حرارة الدمع في عينيه،وبعضهم جاء بعد ان اشرف على بناء بعض دور تحفيظ القران والمساجد،وبعضهم ترك اسرته ليغيب عنهم غيابا طويلا ،كي يؤمن لهم لقمة العيش،زبعصهم جاء يرتدي لباس الاحرام ،يريد زيارة المسجد لحرام.

دخل المسافرون الطائرة فاستقبلهم المضيفون بابتسامتهم وترحيبهم المعتاد ،فارشدوا كلا الى مقعده،حتى اذا ما اذن وقت الرحيل اغلقت الطائرة ابوابها ،وسارت على ارض المطار نحوالمدرج المتجه شرقا.

كان عدد المفاتيح التي تم فحصها في غرفة القيادة فقط نحوا من 400 مؤشر وعداد ومفتاح،وكان وزن الوقود في رحلتنا هذه يقارب 50 طنا ،وعدد البشر الذين على متنها يقارب عددهم الـ312انسانا،و قد أُخذ تصريح بتشغيل المحركات ثم الاتجاه الى مدرج الاقلاع ،حتى اذا ماقاربت الطائرة بداية المدرج التفت المساعد جهته اليمنى ناظرا من خلال زجاج نافذته قائلا
Approach isClear..
يعني(مسار هبوط الطائرات خالي)

ويلتفت القبطان خالد جهته ويقول:
Runway is Clear
يعني(المدرج خالي من الطائرات)

ثم قال القبطان خالد:اعلم برج المراقبة اننا جاهزون للاقلاع.
ويأتي الرد من برج المراقبة الهندي:الطائرة السعودية مسموح لها بالاقلاع.
عندها قال القبطان خالد: بسم الله ....يا معين يا رب
(اول كلمة عربية يقولها..-تسجيل الصندوق الاسود)

ثم دفع مقابض الدفع الاربع وهو يقول مرة اخرى:
يا معين يا رب

عندها اسرعت الطائرة على ارض المدرج منطلقة شرقا بسبب محركاتها التي دارت باقصى قوتها الى ان بلغت سرعتها سرعة الاقلاع, عندها ارتفعت الطائرة في الهواء والقبطان يردد:
يا معين يا رب.

وارتفعت الطائرة مودعة مطار دلهي وداعا ابديا.
وبعد ان رفعت الطائرة عجلاتها وادخلتها وضمت جُنيحاتها داخل جناحها لتزيد من سرعتها وهي تدور الى جهة اليسار والى جهة الغرب،
قال القبطان مبتهلا للمرة الرابعة:
يا معين يا رب.

في تلك الساعة كان الليل قد ارخى سدوله وشمس البلاد الهندية قد غابت مودعة تاركة خلفها شفقا احمر قد توسط ثوب سمائها الاسود الذي امتد بين مشرقيها ، علامة من علامات نهاية يوم الثلاثاء في ذلك الاسبوع.

في تلك اللحظة كان الهدوء يخيم على الجميع والطائرة السعودية بدأت تغيب وسط سحب خفيفة داكنة اللون, بسبب كثافة عادم سيارات الديزل والدخان المتخلف من جراء حرق اوراق الاشجار في المزارع التي حول المطار او النيران التي تبقى مشتعلة طوال ايام السنة في معابد الهندوس والمجوس والبوذيين ، والتي من شأن دخانها ان يختلط بالرطوبة المنبعثة من جداول الانهار المحيطة بها..فتكسو انوار المدينة والقرى القريبة منها وشوارعها غلالة رقيقة من الضباب الداكن الكريه الرائحة ،وقد تتعذر رؤية بعض المطارات المحيطة بتلك المزارع بسبب كثرة دخان تلك النيران المقدسة عندهم، ولكن هذه الامور كلها لا تشكل عائقا امام (اجهزة الملاحة الجوية الحديثة وخبرة الطيارين) الذين يمضون ساعات طويلة في التدريب على مواجهة تلك الحالات .

امتدت يد الطيار الى زر اطفاء اشارة ربط الحزام عندما ابتعدت الطائرة 30 ميلا غرب مطار دلهي، بعدها قام المضيفون والمضيفات من مقاعدهم ليؤدوا عملهم المعتاد فمنهم من ذهب الى المطبخ ليعد وجبة العشاء الساخنة، ومنهم من ذهب ليعد الشراب المثلج
بينما المسافرون في فرح ينتظرون وجبة العشاء اللذيذة .في نفس الوقت ضربت مضيفة الدور العلوي(المسؤولة عن خدمة غرفة القيادة)

جرس غرفة القيادة ففتح لها الباب فدخلت ووقفت الى الخلف قليلا من مقاعد افراد الطاقم لتنتظر منهم طلباتهم من المشروبات او المأكولات .

وقفت المضيفة نحوا من دقيقة ولم يلتفت اليها احد من افراد الطاقم فقد كانوا مشغولين بالاتصال ومراقبة حركة الطائرات يمينا وشمالا من خلال زجاجها الامامي الذي يسمع منه صوت احتكاك الهواء به واضحا نتيجة سرعة الطائرة، عندها ادركت ان الوقت غير مناسب لخدمة غرفة القيادة الان ،فلتأت بعد قليل .....

خرجت المضيفة من غرفة القيادة بينما كان القبطان خالد يدفع مقابض الدفع الى الامام للصعود بالطائرة من ارتفاع10الاف قدم الى 14 الف قدم بعدما تلقى امرا من مراقب الرادار الهندي.!! حتى اذا ما وصلت الطائرة السعودية الى ذلك الارتفاع قال القبطان خالد:
الطائرة السعودية 763على ارتفاع 14 الف قدم
(حسب قراءة الصندوق الاسود عند فتحه كانت الطائرة السعودية على ارتفاع 13921قدم)

عندها قال مراقب الرادار الهندي :
MAINTAIN(أي الزم ذلك الارتفاع)

وكانت طائرة روسية عملاقة نفاثة من طراز(اليوشن)تقل على ظهرها 38راكبا ، بمن فيهم طاقمها قد اتت بشحنة بضائع ضخمة من مدينة (شمقند)في ولاية (كازاخستان) تريد افراغها وشراء غيرها من دلهي بمبلغ حملته معها،قدربـ 11.2مليون دولار.

وحينما دخلت الطائرة الروسية بلاد الهند ،وكانت على بعد 150كيلومتر تقريبا سمح لها بالاتجاه الى مطار دلهي، والنزول التدريجي الى 23الف قدم ،فاستدارت الطائرة اليوشن نحو الشرق،وبدأت في النزول التدريجي .....

قال مراقب الرادار الهندي للطائرة الروسية التي كانت على ارتفاع 23 الف قدم :
الطائرة الكازاخية 1907انزل الى ارتفاع الف قدم،هناك طائرة سعودية امامك مباشرة على بعد 14 ميلا على ارتفاع 14 قدم.

اجابت الطائرة الروسية مع ((وشوشة في الاتصال بالراديو)):
الطائرة الكازاخية 1907 نازلة الى ارتفاع15الف قدم .

كان السكون والظلام يخيم على غرفة القيادة الا من ارقام عداداتها التي كانت تضفي على ذلك الجو شيئا من الرهبة.
وبينما كان المهندس الجوي (احمد) يدور بعينيه على عدادات الضغط والحرارة والتكييف كان المساعد (نذير خان) يحرك بعض المفاتيح بيده اليسرى، وفي الوقت نفسه كان(القبطان خالد) ينظر بعينيه الى خارج الطائرة من الامام ومن الجهة اليسرى في ذلك الظلام (وقد ابقى مصابيح الطائرة الخارجية مضاءة) فلعله يرى اثرا لاي طائرة حوله، وفجأة كانت منه التفاتة سريعة نحو اليسار،فلم يصدق ما رأى.............

لقد رأى شبحا هائلا قد لفه السواد يتجه اليه من جهته اليسرى بسرعة هائلة ولم يدل عليه الا بريق ذلك الضوء الاحمر الذي من فوقه.

لقد رأى خالد القدر المحتوم...
لقد رأى اللحظات الاخيرة....
لقد رأى الحق..
ويقف الدماغ عن التفكير فزعا.
وينقبض القلب هلعا..
وتتسع حدقة العين جزعا..

وتنحبس الكلمات في الصدور الا من كلمة التوحيد فتخرج بقوة من القلب الذي طالما ذاب من خشية الله
(ولا نزكي على اله احدا)فيصرخ مرددا اياها اشهد....................

خرجت منه كلمة التوحيد بسرعة وهي تسابق الطائرة القادمة بسرعة الصاعقة وتنقبض اعصاب يده واصابعه وتمسك بزمام المقود بسرعة وتدور الى الجهة اليمنى(لا شعوريا)
وهو يكمل ترديد شهادتها
أستغفر الله
أشهد الا اله الا ---
ثم ينقطع الصوت


قبل تلك اللحظات العصيبة دعونا نرجع الى الوراء قليلا
ندخل الى مقصورة القيادة للطائرة الروسية وهي تغادر الارتفاع 23الف قدم في ذلك الليل الحالك السواد وهي تنزل الى الارتفاع المطلوب منها لنرى انها قد اكتظت بـ 6 ملاحين:-
قبطان الطائرة ومساعده والمهني الجوي وفني اتصالات الراديو
ومرشد خرائط جوية وشخص اضافي سادس.

ولقد كان الجميع يستمعون الى الارشادات الموجهة من قبل( الرادار الهندي باللغة الانجليزية )
وهم يضعون السماعات على اذانهم وكانت وظيفة فني الاتصالات في غرفة القيادة عندهم هو ترجمة تلك الارشادات من الانجليزية الى الروسية،

وهذا ما حصل بالفعل فقد سمع بعضهم الامر بالنزول الى15 الف قدم الا ان القبطان قد فهم ان الامر هو بالنزول الى 14 الف قدم ويبدوا ان ذلك سبب سماعه للرقم 14 مرتين،اذ ان الرادار الهندي قال له:هناك طائرة سعودية تبعد 14 ميلا وعلي أرتفاع 14 الف قدم

وهكذا اكملت الطائرة الروسية نزولها متجاوزة الـ15الف قدم نازلة الى14 الف قدم وهنا تنبه مساعد الطيار وكذلك فني الاتصال الذي التفت الى القبطان وهو متردد وهو يرى الطائرة نازلة عن ارتفاعها المحدد لها:
اصعد يا قبطان ان مكانك ليس هنا...يفترض فينا الا نكون على هذا الارتفاع.

ويلتفت القبطان الروسي الى عامل الراديو وعلامات الاستغراب بادية على وجهه ولسان حاله يقول:
انا القبطان هنا ولقد امرنا بالنزول الى 14 الف قدم
حسبي الله عليه يقولون في بعض القصص انه سكران

ويلتفت الى مساعد الطيار الذي ترك الجدال بينهما وكأن الامر لا يعنيه.
ويتردد عامل الراديو ويتلعثم وهو يحاول اقناع القبطان الذي يرفض الاقتناع بسهولة وكأنه يستعطفه بان ما يقوله كان صحيحا ويعيد عليه الكلام مرة اخرى :
ان مكاننا ليس هنا....
لا يفترض ان نكون هنا......
اصعد يا قبطان...
هناك هناك...
آ..آ..وتابى عقلية القبطان الروسي ان تتقبل ذلك الكلام من عامل راديو فنراه قد استبد برأيهة ولم يعر اهتماما له ولا حتى مساعده الذي صمت وجلس مكتوف اليدين.

في هذه اللحظات السريعة كانت الطائرة تشق طريقها مسرعة بين سحب طبقية خفيفة.
ويلوح لافراد طاقم القيادة بريق شئ لامع يظهر فجأة ثم يختفي بسبب تلك السحب، ثم تلوح انوار خافتة ما تلبث ان تقوى شيئا فشيئا ويزيد اقترابها سرعة وتمر الللحظات سريعة وفجأة تنقشع السحب عن انظار طاقم الطائرتين ويصاب كل منهما بذهول المفاجأة ويصيح القبطان الروسي مولولاً بعد الاصطدام
بينما يستغفر ويستشهد القبطان الشبيلي الى ربه العلام .

ويحصل الاصطدام المروع بين الطائرتين فينكفئ من كان واقفا في الطائرة السعودية من المضيفين و الركاب على ظهره او يسقط على وجهه ويعلوا الصراخ والعويل من النساء والرجال والاطفال وتنطفئ الاضواء وتقدح الشرارات الكهربية ويدخل تيار بارد شديد من الهواء وتتطاير الاوراق والمخدات من بين المسافرين وتنشفط الى خارج الطائرة بسبب اختلاف الضغط.

وينفلت زمام الطائرة من يدي القبطان الشبيلي بسبب قوة الضربة ويميل جميع الطاقم الى الجهة اليمنى ويصطدم المهندس الجوي احمد بلوحة العدادات التي يعمل عليها امامه وينتاب الجميع الخوف والفزع وتصبح اجهزة انذار الطائرة بكل انواعها المحذرة من اختلاف في الضغط والاكسجين وفتح الابواب واحتراق المحركات وتعطل الكهرباء وانفصال حبال التحكم المعدنية باجنحة الطائرة وذيلها، ولكن سرعان ما يعود القبطان خالد ويمسك بمقودها وهو يصارع فيها اختلاف التوازن.

واهتزت الطائرة العملاقة هزا لم تر له مثيل على اثر انفصال الجزء الاخير منها وطار بعيدا وتطاير بسبب ذلك بعض المسافرين في الهواء وانقلبت الطائرة رأسا على عقب وقد احتوشتها السنة اللهب من كل جهة مكونة بذلك مسارا ناريا حلزونيا يتجه الى الارض.كما حدث انشراخ اخر في الجزء الاوسط الذي اخذ يزيد شيئا فشيئا حتى انفصل عنها بما فيه من المسافرين الذين ما فتئوا يصيحون ويصرخون وهو يهوي بهم الى الارض بعيدا عن مقدمة الطائرة.



بعد الحادث

وبعدما علم اسر الضحايا بذلك الخبر في مدينة دلهي تدافعوا باعداد هائلة الى مكان الحادث ، واما من كانت اسرته بعيدة فتذرع بالصبر على قدر الله ،وذرف دموع الحزن على ذلك.

في تلك الساعة كان (الاخ الاكبر للقبطان خالد الشبيلي) في امارة الشارقة
الذي عندما سمع الخبر بدا اتصاله بمكتب العمليات الجوية في جدة للتأكد من اسم القبطان على متن تلك الرحلة السعودية .

يقول الاخ الاكبر للقبطان خالد:

وعندما تأكد لي الخبر من مكتب العمليات الجوية بعد نصف ساعة ان قائد الطائرة هو اخي قلت:
لاحول ولا قوة الا بالله ،اننا لله وانا اليه راجعون.

ثم انطلقت الى مطار الشارقة فابتعت تذكرة سافرت بها الى مطار دلهي حيث وصلت بعد ثلاث ساعات تقريبا من اعلان الحادث ،

وحينما علمت سلطات المطار انني اخو القبطان سمحوا بدخولي بسهولة فاستقليت سيارة، وذهبت الى مكان الحادث،
حيث وصلنا اليه بعد ساعة تقريبا فاهالني منظر تلك الجموع الغفيرة من الناس الذين اجتمعوا بالالاف في تلك المزارع المترامية الاطراف فتذكرت يومها (زحام الحج ويوم الحشر)

ولقد كان الزحام شديدا والوصول الى اجزاء الطائرة المتناثرة والمحترقة صعبة جدا .
فقد كان الظلام هو الذي غطي الساحة الا من اجزاء الطائرة التي مازالت تئن تحت النيران المشتعلة وبعض المسافرين تناثروا هنا وهناك محترقين.

اجتمع الناس بتلك الاعداد الهائلة والكل يريد الوصول الى قريب او فقيد يرجو ان يكون حيا.
ولقد كان الامر شاقا جدا وصعبا على الجميع،فاخذنا في البحث والتفتيش، والتنقل هنا وهناك حتى طلع الفجر علينا فتذكرنا عندها لقاء الباري عز وجل فاصطففنا جماعة قليلة وصلينا الصبح، ثم عاودنا البحث مرة اخرى بعد ان بزغت شمس الصباح،وكنت اظن ان الامر سيكون اكثر سهولة في النهار ،ولكنه كان صعبا ،اذ ان جثث الموتى المتفحمة الى نقلت الى مستشفى قريب وبعض اجزاء الطائرة المحترق ودخانها المتصاعد وكأناا في مكان قد أتت عليه حرب فاحالته اطلالا،وجعلت من سكانه اعجاز نحل خاوية) انتى كلامه....

في صبيحة ذلك اليوم الباكر تصدرت عناوين الصحف الكبرى العالميةخبر اصطدام الطائرة المروع:

الرادار الهندي المتهم الاول في تصادم الطائرتين
حصار السلطات الهندية 5كم حول حطام الطائرتين
السلطات الهندية تمنع البعثة السعودية من استئجار طائرة هيلكوبتر لمعاينة الحادث


واستمر البحث بجد عن الضحايا ، ووجد اكثرها ما عدا
افراد غرفة القيادة الذين اختفوا فعلا عن وجه الارض، ولم يوجد لهم اثرفي اليوم الاول، وفي اليوم الثاني كانت نتيجة البحث الهندي ان افراد طاقم غرفة القيادة مفقودون ولا امل بالعثور عليهم واقفلت ملفات القضية عند ذلك الاستنتاج.

وفي اليوم الثالث استمرت الصحف ي عناوينها:

الطيار الشبيلي تفادى كارثة اكبر

العثور على الصندوق الاسود متهالكا
لجنة التحقيق الفنية هي المعنية بكشف ملابسات الكارثة

وبينما كانت وسائل الاعلام تواصل الحديث عن ذلك الحادث في ذلك اليوم كانت الرافعات والشاحنات تواصل عملها في انتشال الضحايا ورفع الانقاض المحترقة وجمعها حيث وجد الصندوق الاسود على مقربة من ذيل الطائرة الذي تقطعت اجزائه،
وكانت بشرى للفنين الذين وجدوه.
وبينما كان اخو القبطان الشبيلي يدور بناظريه في تلك المأساة في الاجزاء المبعثرة المحترقة للطائرة،اذ صاح احد العمال الذين يرفعون الانقاض من بقايا مقدمة ووسط الطائرة قائلا:
يوجد بقية اجساد بالاسفل.....هنا تحت جسم الطائرة
ويشير بيده الى الكان الذي يلي الجناحين المحترقين

وتدافع الناس من كل صوب ليزيلوا الاسلاك والالواح المعدنية بكل صعوبة ليروا بقايا غرفة القيادة،والتي لم يبق فيها ما يدل على انها كانت غرفة قيادة،ولقد كان الامر صعبا جدا ، وهم يحاولون اخراج ما تبقى من اجساد افراد الطاقم الثلاثة والتي كانت غائرة في الارض نحوا من خمسة امتار.

يقول اخو القبطان الاكبر
: لقد رأيت اخي وتعرفت من شارتة الطيران التي على كتفيه وبعض اوراقه التي كانت في جيب صدره. وقد اصابته النار فأخفت اغلب معالمه، ولكني رأيت امرا عجيبا عندما يممته (التيمم هنا عوضا عن الغسل وهذا يكون في حق قتلى المعارك من المسلمين ومن لبس الاحرام فمات ومن تعذر غسله كالحريق)
لقد كانت بشرته بيضاء شديدة البياض غير لونه الاسمر الطبيعي الذي اعرفه،وكان الدم ما زال ينزف احمرا نقيا....نعم مازال ينزف ونحن في اليوم الثالث من وقوع الحادثة.
رحمهم الله اجمعين وجمعنا الله واياهم في جنات النعيم)

قبل التصادم بلحظة رأى القبطان خالد الشبيلي الطائرة الكازاخية مقبلة في ذلك الليل البهيم دون انوار الا انوار
طرف الجناح الاحمر واعلى مقدمتها (وهذا يؤكده استغفار القبطان خالد للمرة الاولى ،ثم استغفاره مرة ثانية بسرعة وفزع ورهبة،ثم اتبتعها بالشهادة التي انقطع تسجيلها الى النصف في شريط برج المراقبة للرادار، ولكنها كانت مسجلة كاملة في الصندوق الاسود واتبعها بشهادة ثالثة كالتالي
أستغفر الله
أشهد الا اله الا ---
ثم ينقطع الصوت


لقد حاول القبطان خالد ان يتفادى الاصطدام؛ اذ انه حاول ان يرفع الطائرة الى الاعلى بواسطة المقود الذي امامه ،الامر الذي جعله يضغط على زر الاتصال الذي في المقود دون ان يعلم وهو يردد استغفاره واستشهاده.

وسبب انقطاع اكمال الشهادة في شريط برج المراقبة الهندي هو انفلات زمام (مقود)الطائرة
من يد القبطان خالد الذي كان ضاغطا على زر الاتصال (بسبب قوة الضربة التي تلقاها من الجهة اليسرى من الطائرة الكازاخية).

سقطت مقدمة الطائرة على ظهرها ومعها الجزء الموصول بالجناحين اللذين تقطعت اطرافهما ،بمعنى ان غرفة القيادة قد ضربت الارض اولا وهي مقلوبة وبسرعة عالية ،مما ادى الى دخولها في الارض نحوا من 5 امتار وتهشم الزجاج الامامي وبقية المعدات التي دخلت على الطيارين فقطعتهم اربا
بسبب ثقل ذلك الجسم مع الجناحين فان غرفة القيادة انفصلت وغاصت في الارض وزحف بقية الجسم فوقها وغطاها وبسبب الكمية الهائلة من الوقود الذي في خزانات الاجنحة اشتعلت مقدمة الطائرة بمن فيها ،واختفت كل المعالم التي تدل على وجود غرفة قيادة.ولقد كان هذا السبب الذي جعل اخر اكتشاف جثث طاقم غرفة القيادة الى اليوم الثالث

لم تكن الرحلة المنكوبة للطيار خالد الشبيلي بل ان قائد الطائرة الأساسي تغيب عن الرحلة وبناء على طلب الكابتن خالد اعطيت له الرحلة..سبحان الله (( واينما تكونوا يدرككم الموت ))

مساعد قائد الطائرة الكابتن احمد ادريس رحمه الله الذي سقط تحت مقدمة الطائرة فتناثرت اشلاءه فلم يسلم لذويه سوى كوم لحم ودم بدون ملامح تماما وتم التعرف عليه عن طريق اعزكم الله (( جزمته ))

أخر كلمات الطيار المسلم خالد الشبيلي قبل أن تصطدم طائرته بطائره أخري


صورة مشرف الطائرة الزميل محمد بادغيش رحمه الله على يمين الصورة..
لم يتم العثور على جثته الى الآن

صورة مضيف اول الرحلة الزميل عبدالله المصري رحمه الله وسط الصورة ..
تم التعرف على جثته عن طريق ذقنه ووجد بجانبه القرآن الكريم فهو ملازم لحمل القرآن معه
توفي الزميل عبد الله المصري وزوجته حامل بشهرين ووضعت بعد ذلك ولله الحمد طفلة لم ترى والدها ولم يراها والدها..

صورة المضيف جميل با عبدالله رحمه الله على اليسار..
الزميل جميل باعبدالله كان متزوج من كريمة احد المضيفين الذين توفوا في نفس الحادث وهو الزميل خالد باعقيل رحمه الله والذان عثر عليهما على كرسي الملاحين مربطوين بحزام الآمان واصبع الزميل جميل باعبدالله مرفوع للشهادة رحمهما الله ..

أخر كلمات الطيار المسلم خالد الشبيلي قبل أن تصطدم طائرته بطائره أخري


صورة توضح جثث الضحايا من الملاحين اثناء وصولها مطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة على متن طائرة خاصة ويظهر بعض ذوي الموتى الذين ذهبوا الى هناك من اجل التعرف على ذويهم وقد واجهتهم صعوبات للتعرف على بعض الجثث من شدة الحروق التي اصابتها لدرجة ان الراكب السعودي الوحيد الأخ (( اركوبي )) رحمه الله لم يرضى ان يتسلم ذويه الجثة الا بعد ان تم عمل التحاليل واقناع ذويه من قبل السلطات المختصة بان الحروق الشديدة هي سبب ظهور الجثة بهذا الشكل..

قول احد الشهود

في حج عام 1423هـ حججت مع إحدى الحملات, وكان ممن معنا في الحملة أحد العساكر الذين يعملون في أمن الطائرات , وللمعلومية فأمن الطائرات مهمتهم أن يحفظوا الطائرات من الاختطاف او مايخل بأمنها, المهم جلست في أحد ليالي الحج جلسة شيقة مع صاحبي هذا نتجاذب وإياه أطراف الحديث وأخذ يشدني بقصصه التي يذكرها والتي كان منها هذه القصة التي سأذكرها لكم والتي كانت فعلا مؤثرة.

يقول صاحبي:
أتذكر الطائرة السعودية والتي اصطدمت بطائرة كازاخستانية عام 1417هـ وتفجرت ومات كل من كان عل متنها -رحمهم الله تعالى- ومن ضمنهم قائدها الكابتن خالد الشبيلي رحمه الله.
قلت له : نعم ...ومن ينسى تلك الحادثة المؤلمة.
فقال لي : لقد حدث فيها مواقف لا أنساها...وبدأ بسردها وهو يقول:

في تلك الرحلة للطائرة المنكوبة كنت أنا المسؤل عن تحديد الطاقم الذي سيرافق هذه الرحلة والذين يبلغ عددهم عادة ستة أفراد , وبعد ان تم اختيارهم وتحديدهم, أتاني أحد العساكر وطلب مني ان يكون من ضمن هذا الطاقم, رفضت طلبه لعلمي بأنه لتوه قد عاد من رحلة سابقة, وأصر وألح علي ولكني واصلت رفضي لطلبه, خرجت من الدوام متوجها إلى منزلي ولكني وعند وصولي للمنزل تفاجأت بأنه يتبعني وأوقف سيارته عند منزلي وأتاني ليواصل إلحاحه وإصراره في أن أجعله من ضمن طاقم هذه الرحلة , ومع شدة إلحاحه طلبت منه تبرير طلبه فذكر لي بأنه قد عقد ملكته وأنه سيكون زواجه في الاجازة والتي ستكون لمدة شهرين بعد ثلاثة أسابيع تقريبا ويريد ان يذهب في هذه الرحلة لينال الاجازة المتعارف على منحها لمن يسافر مثل هذه الرحلات الطويلة وهي اسبوعين وبالتالي يستغلها في تأثيث بيت الزوجية المنتظر .

يقول صاحبنا تعاطفت معه ورحمته ورشحته من ضمن طاقم الطائرة,وقد امتلأت قسمات وجهه فرحا وأنسا, وأخذ يدعو لي ويشكرني.
حزم حقائبه وأعد متاعه وركب في تلك الرحلة ولكنه كان سفرا بلا عودة فقد مات مع من مات في حادث تصادم الطائرة السعودية المنكوبة, وترك خلفه تلك الأحلام والتي شاءت إرادة المولى عز وجل أن يحل عليه أجله المكتوب

..تأثرت من هذه القصة ولكني تذكرت أن الله جعل لكل واحد من أجلا لا مفر منه
ومصيرا لامناص منه..

قال تعالى(ولكل أمة أجل فإذا جاء أجلهم لا يستأخرون ساعة ولا يستقدمون)

فهل استعدينا بالاعمال الصالحة لهذه اللحظة...؟؟؟

ولم يتوقف الأمر هنا ....فقد واصل صاحبي حديثه الشيق .. بأنه كان المفترض أن يكون طاقم الرحلة ستة...فأصبحوا خمسة؟
لقد ذهبت الرحلة عن أحدهم لأنه غط في سبات عميق ولم يصح من نومه إلا بعد إقلاع الطائرة وتمت معاقبته ومجازاته ..فسبحان الله الذي أماته موتة صغرى ليصرفه عن الموتة الكبرى
وسبحان الله الذي كتب لهذا الحياة وقدر لذاك الممات....فهل نتعظ بهذه العبر والعظات.؟؟


بعض ضحايا الحادثه

1- المضيفة نعمة الأخضر رحمها الله تونسية وجد جسدها بدون راس والرأس يبعد عنها حوالي 5 امتار..
2- المضيفة حسيبة الشاوي رحمها الله جزائرية وبامكانك تخيل جثتها عندما اصفها لك على النحو التالي (( امسك علبة بيبسي فارغة واضغط عليها بكلتا يديك )) هكذا وجدت جثتها رحمها الله..
3- الزميل عبدالله المدني رحمه الله كبير المشرفين اصيب بحروق شديدة لدرجة ان التعرف عليه كان عن طريق اسنانه ..
4- لم يكن على الطائرة سوى راكب واحد سعودي هو الأخ الأركوبي رحمه الله بالاضافة الى الملاحين..
5- كانت حمولة الطائرة اكثر من 350 راكب بالاضافة الى الملاحين..
6- حالة انهياراصابت الملاحين وخصصوصا الملاحين الذين سلموا الطائرة للضحايا للرجوع بها الى السعودية وسمعوا الخبر وهم لم يمكثوا سوى ساعات قليلة في الفندق..

رحم الله جميع من كان على الرحلة واسكنهم فسيح جناته انه على ذلك قدير وبالاجابة جدير..
رد مع اقتباس
للايجار للايجار للايجار للايجار للايجار

  #2  
قديم 08-12-2011, 11:38 PM
الصورة الرمزية توفانا
توفانا توفانا غير متواجد حالياً
ميداليه برونزيه
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
المشاركات: 278
افتراضي

يسلموووووووووووووووووووووووووووووووووووو
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 08-27-2011, 07:58 PM
الصورة الرمزية zinab
zinab zinab غير متواجد حالياً
ميداليه ماسيه
 
تاريخ التسجيل: Feb 2011
المشاركات: 14,054
افتراضي

جزاك الله كل خيرررررررررررررر
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 09-18-2011, 03:13 AM
ام خالد مجمد على ام خالد مجمد على غير متواجد حالياً
ضيف جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
المشاركات: 45
افتراضي

موضوع جميل جدا و
اللهم أرزقنا حسن الخاتمة
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 10-27-2011, 01:32 AM
فتى الفتيان فتى الفتيان غير متواجد حالياً
ضيف جديد
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
المشاركات: 1
افتراضي

جزاك الله خيرا
ورحمهم الله جميعا
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 12-13-2011, 09:41 AM
الصورة الرمزية ملكة الرقة
ملكة الرقة ملكة الرقة غير متواجد حالياً
ميداليه ذهبيه
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
الدولة: البصرة الحبيبة
المشاركات: 1,320
افتراضي

الله يرحمهم ويرحم الجميع شكرا ع الموضوع مهندس
__________________






اصل وفصل واخلاق بنت العراقي




حسن وجمال وذوق والفكر راقي
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 03-24-2012, 07:01 PM
mansour mansour غير متواجد حالياً
ضيف جديد
 
تاريخ التسجيل: Mar 2012
المشاركات: 7
افتراضي

ربنا يرحمهم وتسلم على الموضوع
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 09-15-2012, 01:44 AM
شمس الأصيل2012 شمس الأصيل2012 غير متواجد حالياً
ضيف جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 19
افتراضي

الله يرحمه ويرحمنا جميعا يارب وربنا يجعلنا من الشهداء
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 04-14-2014, 01:19 AM
نور الكون نور الكون غير متواجد حالياً
ضيف جديد
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
المشاركات: 15
افتراضي

جزاكم الله خيرا ويرحم الشهداء
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 04-03-2015, 12:46 AM
tkgc.ksa tkgc.ksa غير متواجد حالياً
ضيف جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2015
المشاركات: 10
افتراضي

شكرا على الموضوع
__________________
ممنوع وضع اى روابط
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 04-03-2015, 12:48 AM
tkgc.ksa tkgc.ksa غير متواجد حالياً
ضيف جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2015
المشاركات: 10
افتراضي

اللهم ارحم امواتنا واموات المسلمين
__________________
ممنوع وضع اى روابط
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...


Powered by vBulletin Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by gamalat.com
تصميم علاء الفاتك http://www.sehraya.com