الرئيسيه التسجيل مكتبي
مساحه أعلانيه للايجار
للايجار

العودة   منتدي جميل وجميله > تشات ومواضيع عامه > مقالات المهندس عمرو عبدالله

أستعاده كلمه المرور
أحصائيات المسابقات

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه

مقالات المهندس عمرو عبدالله


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
المنتدى المشاركات الجديدة ردود اليوم شاهدة المشاركات المشاركة التالية
 
Share أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 05-11-2016, 08:22 PM
الصورة الرمزية مهندس عمرو عبدالله
مهندس عمرو عبدالله مهندس عمرو عبدالله غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
الدولة: كندا
المشاركات: 1,544
افتراضي نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه


نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني
فهي حتميه
إنسانيه وسياسيه وتاريخيه

تقرير من إعداد المهندس عمرو عبدالله

في ديسمبر 2014 تنبأت بأن نهايه السيسي ستكون مثل نهايه موسوليني
والأن في مايو 2016 أؤكد هذا التنبأ لأنه حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه

القواعد الإنسانيه
تحتم علي الشعوب أن تتحرك وتخلص نفسها
ممن يهدد بقائها ووجودها وحياتها إ
ن بالغ حاكم في القتل والسرقه والنهب
وبيع الوطن بما فيه وبمن فيه ولم يحدث وأن سكت شعب في مثل هذه الظروف

القواعد السياسيه تحتم علي من يشتغلون في السياسه وأن كانوا خونه مثل قائدهم
أن يتخلوا عنه ويتركوه تدريجيا بعد أن يدركوا أن نهايه الخيانه وبيع الاوطان المبالغ فيه
ستعود بالوبال عليهم شخصيا وعلي أقاربهم وعلي معارفهم أيضا
فضباط الجيش والشرطه وحتي البلطجيه يعملون أن الخراب سيعم علي الجميع
في النهايه ولن يسلم منه أحد لأنهم جميعا يعيشون علي نفس الأرض وفي نفس الظروف

أما القواعد التاريخيه التي يحكمها قوانين البقاء والتي تجعل التاريخ
ماده قابله للفهم والإدراك طبقا لقواعد منطقيه تحتم علي الشعب المصري
وتفرض عليه أن يتخلص من السيسي لأنه يهدد وجود وتاريخ وطن
والتاريخ يعلمنا ماحدث لموسوليني وهتلر
الأول أمسكه شعبه وأعدموه في ميدان في مدينه ميلانو الإيطاليه
والثاني فرضت عليه الظروف أن يقتل نفسه بنفسه لأنه كان يعرف مصيره
لو أمسك به شعبه فهو رأي بنفسه مافعله الإيطاليين بحليفه موسوليني

بقاء السيسي مرتبط بهلاك مصر
وبقاء مصر مرتبط بهلاك السيسي
والإثنان لن يبقي سويا ولن يهلكا سويا
فبقاء طرف مرتبط بهلاك الآخر
وهلاك طرف مرتبط ببقاء الآخر
والطبيعه التي خلقها الله والتي يحكمها قوانين الطبيعه والبقاء
لن تسمح بهلاك 90 مليون شخص من أجل بقاء شخص واحد
ولن تسمح ببقاء شخص واحد إذا بقاءه مرتبط بهلاك 90 مليون شخص
والأيام ستثبت حقيقه ما أكتبه

السيسي هالك لامحاله, فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه,
ولكن الإختلاف سيكون في طريقه هلاكه
السؤال هنا,
من سيقتله ويخلص مصر منه؟
هل ستقتله الشرطه؟
هل سيقتله الجيش؟
هل سيقتله حراسه؟
هل سيقتله الشعب؟
هل سيقتله مواطن عادي؟
الأيام
وحدها ستجيب علي هذه السؤال


____________________________________________



هل ستكون نهايه السيسي هي نهايه موسوليني
عندما أمسك به الشعب الإيطالي: أنا معملتش حاجه

تقرير من إعداد المهندس عمرو عبدالله

أنا معملتش حاجه,
هكذا كانت آخر كلمات ديكتاتور إيطاليا موسوليني
عندما أمسك الشعب الإيطالي به عندما كان يحاول الهروب
من إيطاليا مع الجنود الألمان المنسحبين

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه

في أواخر الحرب العالميه الثانيه عندما بدأت نهايه ديكتاتور إيطاليا
موسوليني وأصبحت وشيكه, تنكر موسوليني زي جندي ألماني
هو وعشيقته كلارا بيتاتشي التي تنكرت أيضا في زي جندي ألماني
وإندسوا وسط الجنود الألمان المنسحبين من إيطاليا في أتجاهم إلي ألمانيا
عن طريق سويسرا, ولكن الشعب الإيطالي تعرف عليهم عندما كان
يجلس وسط الجنود الإلمان في سياره نقل فأمسكوا بهم وأنزلوهم
من السياره, فقال لهم موسوليني متوسلا: أنا لم أفعل شيئا
أو باللغه المصريه العاميه التي يتقنها السيسي: أنا معملتش حاجه

ونهايه موسوليني أصبحت معروفه عندما أعدمه الشعب الإيطالي
ثم علقوا جثته هو وعشيقته علي سور محطه بنزين في مدينه ميلانو الإيطاليا
فأصبح عبره لكل ديكتاتور لايعتبر في إيطاليا, ومن وقتها,
لم يحكم إيطاليا ديكتاتور مثل موسوليني مره أخري

ننتظر بفارغ الصبر نهايه مماثله إلي السيسي حتي يصبح آخر ديكتاتور
يحكم مصر وحتي
يكون عبره لكل من لايتعبر وحتي لاتتكرر مأساه
خيانه الأوطان وبيع البلاد وسرقه الشعوب مع ديكتاتور آخر



____________________________________________


أتوقع إعدام السيسي وتعليقه من أرجله حتي تتعفن جثته
كما فعل الشعب الإيطالي مع موسوليني

تقرير من إعداد المهندس عمرو عبدالله

الجنرالات المرتزقه وعصابه العسكر قتلوا الألآف وإعتقلوا وعذبوا عشرات الألآف
وكل هؤلاء لهم أقارب وأصدقاء وهم يقدرون بمئات
الألآف وربما بالملايين
وهؤلاء هم من سيقبضون علي السيسي وهم من سيعدمونه قريبا عندما يمسكون به
وماحدث مع موسوليني في إيطاليا في عام 1945 عبره وعظه تاريخيه لكل ديكتاتور متكبر

الشعب المصري علي وشك الإنفجار ولم يعد يتحمل حكم الجنرالات المرتزقه أكثر من هذا
ونهايه هذا الإنفجار لن يكون أقل من القبض علي الجنرال المرتزق السيسي ومحاكمته وإعدامه
في ميدان عام وتعليقه من أرجله وتركه حتي تتعفن جثته حتي يكون عبره لمن لايعتبر
فهذا مافعله بالضبط الشعب الإيطالي مع جنرالهم الفاشي موسوليني

السيسي ليس أكثر إجراما وعماله وخيانه من الجاسوس الإسرائيلي حسني مبارك
وإذا كان مبارك هرب الي بريطانيا
في فبراير 2011 مع كل عائلته
فإن السيسي لن يتمكن من الهرب كما هرب سيده مبارك وكما هرب زين العابدين بن علي
وكما هرب علي عبدالله صالح وحتي كما هرب شاه إيران

جثه ديكتاتور إيطاليا الجنرال موسوليني وعشيقته كلارا بيتاتشي
بعد أن أعدمهم الشعب الإيطالي وضربهم بالأحذيه ثم تعليقهم من أرجلهم
علي أسوار محطه بنزين في مدينه ميلانو في عام 1945 ليكونوا عبره لمن يعتبر
ومن هذا الوقت لم يظهر في إيطاليا جنرال ديكتاتور آخر

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه

الشعب الإيطالي أعدم الديكتاتور الفاشي موسوليني وجنرالاته

وعلقوهم من أرجلهم في ميدان عام علي أسوار محطه بنزين في مدينه ميلانو الإيطاليه
والموضوع لم يحتاج إلي سوي عزيمه شعب وقطعه حبل

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه


الإيطاليين غير مصدقين للنهايه السيئه لديكتاتورهم الجنرال موسوليني
حكم إيطاليا بالحديد والنار فكانت نهايته هكذا
نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه


جثه ديكتاتور إيطاليا موسوليني بعد أن تعفنت
بعد أن أصر الشعب الإيطالي علي ترك جثته معلقه لعده أيام في الشارع
وبعدها دهن الإيطاليين جثته بالمازوت والقار إمعانا في إحتقاره بعد قتله
نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه











الفراعنه حكموا مصر بالحديد والنار وبالجند وبالعسكر منذ الآف السنين
والفراعنه سجلوا تعذيب المصريين في رسوماتهم وفي تاريخهم
ومازال التعذيب مازال مستمر حتي يومنا هذا
ولو أن الشعب المصري كان أعدم أي من الفراعنه الجدد لما ظهر لنا
ناصر أو سادات أو مبارك أو سيسي

هكذا كان يحكم الفراعنه منذ الآف السنين
نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه


نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه

وهكذا يحكم الفراعنه الان
نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه



نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه



نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه
نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه


نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه
نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه


نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه

__________________________________

الشعب يطالب بمحاكمه وإعدام الجنرالات المرتزقه والخونه
وجواسيس أمريكا وإسرائيل في الميادين العامه
وتعليقهم علي المشانق كما علق الشعب الإيطالي الديكتاتور موسوليني
وجنرالاته علي المشنقه في ميدان عام في مدينه ميلانو


تقرير من إعداد المهندس عمرو عبدالله

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه


القتل وسفك الدماء وضرب الشعب بالرصاص الحي مازال مستمرا
والمعتقلات والزنازين والتعذيب في السجون مازال مستمرا
وسرقه الشعوب ونهب الأوطان مازال مستمرا
والخيانه والتواطئ مع أمريكا وإسرائيل مازال مستمرا
وكل هذا لأن الشعب المصري لم يعدم من قتلوا الشعب وسفكوا دمائه
وأطلقوا الرصاص الحي علي الرؤوس والخرطوش علي العيون
ولم يعدم الرئيس أو أي من جنرالاته وضباطه الذين أصدروا الأوامر بقتل الشعب
ولو أن واحد فقط من هؤلاء القتله والسفاحين تم إعدامه في ميدان عام
لتوقف القتل وسفك الدماء والسرقه والخيانه والتجسس فورا
ولهذا السبب لايزال مسلسل
خيانه الاوطان وقتل الشعوب وسرقه الاموال وتدمير البلاد
وتسلط جنرالات العسكر علي المصريين مستمرا علي الرغم من سقوط كبيرهم حسني مبارك
ولكنها أخلاقيات وضمائر وصفات الشعوب هي التي تحدد مصيرها
وعلي الشعب المصري تحديد مصيره وإختيار قادته قبل أن ترث إسرائيل أراضينا
كما ورثت فلسطين التي لم نستطيع تخليصها منهم طوال ال 65 عاما السابقه

لو أعدم الشعب المصري موسوليني مصر وجنرالاته
مثلما أعدم الشعب الأيطالي موسوليني إيطاليا وجنرالاته
لتوقف قتل وسفك دماء وقنص المصريين في الشوارع
ولإنتهت الديكتاتوريه العسكريه مع إعدام وتعليق أول جنرال

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه

منذ أكثر من عامين وبالتحديد في 18 مايو 2011, كتبت تقرير بعنوان
الشعب يطالب بإعدام حسني وسوزان مبارك وبقيه العصابه التي تحكم مصر
بتهمه الخيانه العظمي حتي لاتتكرر مأساه خيانه الاوطان وسرقه الشعوب مع ديكتاتور آخر

http://nafora.com/showthread.php?t=422378
وطالبت فيه بضروره إعدام الجاسوس الإسرائيلي حسني مبارك
وجنرالاته المرتزقه الذين تجسسوا معه لصالح أمريكا وإسرائيل
وتواطئوا معه في الحرب الكيميائيه والبيولوجيه التي شنتها إسرائيل علي مصر
وإشتركوا معه في تدمير الجيش وقواته وتحويل مهمتهم الإساسيه وهي الدفاع عن الوطن
الي مرتزقه يحاربون مع ويحمون من يدفع لهم أكثر ويحمون حدود إسرائيل
ويدافعون عن آبار البترول في الخليج لصالح أمريكا وأصبح رصاصهم يوجه لشعوبهم وليس لإعدائهم
وتحويل العقيده القتاليه الي عقيده تجار ورجال أعمال يتاجرون في البطيخ والكانتلوب والفراوله والطماطم
وصناعه المكرونه والحلل والطاسات وإداره الفنادق والأنديه ومحطات البنزين التي أطلقوا عليها وطنيه
وإشتركوا معه في سرقه ونهب مصر بتصميم وإراده طوال الثلاثين عاما الماضيه
وكأنهم ليسوا مصريين ولكن يهود مدسوسين علينا بنفس طريقه دس اليهودي إيلي كوهين في سوريا

وذكرت التقرير أنه لابد من إعدام كل رئيس وكل مسؤول خان مصر بتهمه الخيانه العظمي وقتل المصريين
والتجسس لصالح أسرائيل وأمريكا ونهب وتدمير مصر
وأعدام كل من أشترك معهم في جرائمهم وكل من يساعدهم في التهرب من تلك الجرائم
كما أعدم الشعب الروماني الديكتاتور شاوشيسكو وزوجته ألينا
وكما أعدم الشعب الايطالي الديكتاتور موسوليني وعشيقته كلارا بيتاتشي
وكما أعدم الشعب الفرنسي الملك لويس السادس عشر وزوجته ماري أنطوانيت
وهذه هي النتيجه الطبيعيه للثورات الناجحه التي تغير الشعوب والتاريخ
وليست الثورات الفاشله التي يهرب فيها الطاغيه بدماء ومليارات شعبه
وحتي لاتتكرر مأساه خيانه الاوطان وقتل الشعوب وسرقه الاموال وتدمير البلاد
وحتي ننهي مرحله تسلط الحكام العسكريين علي شعوبهم
وحتي تدخل مصر مرحله الحكم المدني كما حدث في أوربا بعد الحرب العالميه الثانيه
وإلا سندفع الثمن جميعا لمده ثلاثين عاما أخري مع ديكتاتور آخر

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه


نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه
نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه

محاكمه وإعدام الجنرال المرتزق السيسي وجنرالاته المرتزقه
الذين أطلقوا الرصاص الحي علي المصريين
سيكون رساله قويه من الشعب المصري بأن دمائنا ليست رخيصه
وأن مصير كل من يسفك دماء الشعب أو يتواطئ مع أمريكا وإسرائيل
سيكون التعليق علي المشنقه في ميدان عام
ومن هنا ستتفكك وستسقط المنظومه الصهيونيه الحاكمه في مصر من تلقاء نفسها

وعلينا تعلم درس موسوليني وتشاوشيسكو وحتي لويس السادس عشر

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه

الخونه كثيرون والمتعاملون مع إسرائيل والصهاينه كثيرون
ولابد من محاكمتهم جميعا حتي يتوقف مسلسل الخيانه هذا
وحتي لاتصبح الخيانه والتعامل مع الصهاينه إسهل وأقصر الطرق للوصول الي المال والمنصب

اللجنه اليهوديه الأمريكيه AJC: American Jewish Committee
الدعوه اليهوديه العالميه Global Jewish Advocacy

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه

لاتتعجبوا عندما ترون الشعب المصري المغلوب علي أمره يسكن المقابر والعشوائيات
ويأكل من القمامه ولايجد الطعام والعلاج والدواء والتعليم والخدمات الأساسيه الآدميه
حتي أصبح هناك 11 مليون مصري ومصريه مصابين بمرض الوباء الكبدي المعروف بإسم فيروس سي
وهي أعلي نسبه إصابه في العالم بهذا الوباء في العالم بنسبه 18.1%
بينما يوجد في إسرائيل 22 الف مصاب بنسبه أقل من نصف في المائه
أي أن عدد المصابين في مصر يعادل 500 ضعف عدد المصابين في إسرائيل
فهذه نتيجه طبيعيه لمجتمع يحكمه منظومه صهيونيه تتلقي أوامرها من أعدائها منذ ستون عاما
واللوم لايقع علي إسرائيل فقط فهم أعدائنا وهدفهم إبادتنا والإستيلاء علي أراضينا
واللوم لايقع أيضا علي الحكام والجنرالات الخونه المرتزقه فقط فهم أقليه حقيره تم تجنيدها للعمل لصالح أعدائنا
وباعوا بلادهم من أجل مصالحهم ومصالح عائلاتهم وأقاربهم ونزواتهم الشخصيه
ولكن الشعب يتحمل جزء من المسئوليه لأنه إنقسم علي نفسه وجري كل فصيل منه نحو مصالحه الشخصيه
ولم يقوم بثوره حقيقيه لتصحيح أوضاع بلده وسمح لنفسه بأن يحكمه حكام خونه
ورضي وقبل أن يسكن المقابر ويأكل القمامه ويتسول العلاج والدواء
وإصلاح مصر لن يكون علي يد هؤلاء الحكام الخونه السفله ولكن علي يد الشعب
الذي ننتظر ونأمل أن يقوم بثوره حقيقيه ويتخلص من الحكام والجنرالات الخونه

الجنرالات مرتزقه والمخابرات جواسيس والشرطه مستبده والقضاء فاسد والنخبه خائنه والإعلام كاذب
والجماعات الدينيه تجار دين ورجال الإعمال لصوص والموظفين مرتشين
والشعب به 11 مليون مصابين بالوباء الكبدي غير المصابين بالسرطان و10 مليون منه عوانس
فكيف نتوقع الإنتصار علي إسرائيل في وجود مجتمع إنقسم علي نفسه
وجري خلف مصالحه الشخصيه الفئويه و لايستطيع أن يوجد كلمته ضد الخونه والجواسيس

وما الحل؟

الحل أن يكف الجنرالات عن الإرتزاق
وأن تكف المخابرات عن التجسس علي المصريين
وأن تكف الشرطه عن الإستبداد
وأن تكف القوات الخاصه عن قنص المصريين
وأن يكف حراس السجون عن تعذيب المصريين في المعتقلات
وأن يكف القضاء عن الظلم
وأن يكف الإعلام عن الكذب
وأن تكف النخبه عن الخيانه والعماله للخارج
وأن تكف الجماعات الدينيه عن التجاره بالدين
وأن يكف رجال الإعمال عن السرقه
وأن يكف الموظفين عن الرشوه
وأن يكف الشعب عن الإنقسام
وأن يكف الجميع عن الجري وراء مصالحه الشخصيه الفئويه
أي أن الحل في يد الشعب المصري وفي يد المصريين أنفسهم
وليست في يد شخص آخر
أو شعب آخر أو دوله آخري
ووقتها سيكون هناك أمل في مواجهه إسرائيل
ومنع قيام دوله النيل الي الفرات الإسرائيليه
ومن يستمر في خيانه مصر والتجسس عليها وقتل شعبها فسيتم إعدامه
في الميادين العامه فالاوطان لايمكن بيعها والتجاره بها
والشعوب لايكن إستعبادها والتلاعب بدمائها وبمستقبلها

__________________________________________

لابد من محاكمه الجنرال السيسي وجنرالاته المرتزقه
وعصابته المسلحه الذي يقتلون الشعب ويسرقون مصر
وأعدامهم في حاله إدانتهم في الميادين العامه
وإلا سيستمر القتل وسفك دماء المصريين لثلاثين عاما آخرين

تقرير من إعداد المهندس عمرو عبدالله, كندا

سنحاكمك ياسيسي أنت وجنرالاتك وضباطك وجنودك المرتزقه
وسنعدمكم في حاله إدانتكم في الميادين العامه
مثلما أعدمت إيطاليا موسوليني في ميدان عام في مدينه ميلانو
ومثلما أعدمت رومانيا تشاوشيسكو في القصر الجمهوري في بوخارست
ولن تفلت من العقاب مثلما أفلت مبارك وبينوشيه وسوهارتو
ولن نتركك يامصر تسقطين مره أخري في قبضه حكم الجنرالات المرتزقه


القتل والذبح والإعتقال والتعذيب مازال مستمرا في مصر طوال الستون عاما السابقه
لانه حتي هذه اللحظه لم يتم معاقبه أي من القتله والسفاحين واللصوص علي جرائمهم ضد المصريين
ولو إقيم القصاص علي أي من جنرالات العسكر الذين أطلقوا الرصاص الحي علي الشعب

أو جنرالات الشرطه الذي إعتقلوا وعذبوا المصريين في معتقلاتهم
أو حتي علي أمين شرطه أو شاويش واحد من الذين ضربوا الشباب بالخرطوش في العيون والرؤوس
وتم تعليقه من أرجله في ميدان التحرير مثلما علق الشعب الايطالي
الجنرال الديكتاتور موسوليني من أرجله في أحدي ميادين مدينه ميلانو في عام 1945
لتوقف القتل والسحل وسفك الدماء ولما تجرأ هؤلاء السفاحين علي سفك دماء المصريين


أرواح الشهداء وحقوق المصابين لن تضيع هباء, ليس بدافع الإنتقام
ولكن بدافع المحافظه علي حياه وكرامه المصريين الباقيين الذين لم يتم قتلهم
أو إمتهان كرامتهم أو سرقه أرزاقهم
من أجل نزوات وطموحات هذا الجنرال المخابراتي المرتزق
والعصابه العسكريه والبوليسيه الحاكمه منذ ستون عاما
ومصر بلادنا ليست عزبه تتوارث
وتوزع خيراتها علي هؤلاء الجنرالات المرتزقه الخونه
والوطن ليس ملعب مخابراتي للأعيب عملاء الموساد الإسرائيلي
وحياه مصر والمصريين أغلي من حياه أي جنرال
وأمن مصر أهم من أمن أنديه وفنادق الجيش والشرطه
وإقتصاد مصر أهم من مصانع صلصله ومكرونه وطاسات الجيش


جرائم الجنرالات المرتزقه تجار السلاح
والمتأسلمين تجار الدين في حق الشعب المصري


الجنرال الدموي المرتزق السيسي إعتقد أنه يستطيع خداع 90 مليون مصري بإنقلابه العسكري المخابراتي علي طرطور متأسلم إسمه المرسي العياط هو ومجلسه العسكري من جاءوا به من البدايه في مؤامره تمت بين المجلس العسكري وبين جماعه الإخوان المتأسلمين برعايه أمريكا وبمباركه إسرائيل وكان هدفها سرقه ثوره الشعب المصري والتحايل عليه وإمتصاص غضب الشعب مؤقتا حتي تزول العاصفه وحتي تهدأ حاله الغضب ثم إستخدام المرسي العياط كطرطور طرواده
وأيهامه أنه رئيس حقيقي بعد تسليمه مفاتيح قصور وطائره الرئاسه وميكروفون في يده يثرثر هو وجماعته وجعلهم أداه ووسيله وذريعه لإسترجاع نظام مبارك الصهيوني وأيضا لتشويه التيار الإسلامي نهائيا وضرب العقيده الإسلاميه في مقتل وبالتالي تصبح مصر دوله بلا عقيده إسلاميه تستطيع بها تواجه بها العقيده اليهوديه المتشدده في إسرائيل

السيسي يتخذ الإخوان المتأسلمين وطرطورهم المرسي العياط ذريعه لمحاربه الإسلام في مصر, وها هو يغلق كل القنوات الإسلاميه ويقيل 55 الف إمام مسجد ويغلق 55 الف مسجد صغير أو زاويه حسب مانسمي تلك المساجد الصغيره في خطوه لم يجرؤ أي حاكم ديكتاتوري في أي دوله في العالم علي فعلها, بل أن الجنرال اليهودي كمال أتاتورك الذي تسلم الحكم في تركيا عام 1923 لم يتمكن من إغلاق كل هذا العدد من المساجد بقرار واحد


المغفل المرسي إعتقد أنه كان رئيس حقيقي لمصر
بعد أن ضحك عليه المجلس العسكري وخدعته أمريكا وأوهموه بأنه يحكم مصر
فعينوه بقرار وطردوه بقرار والان يحاكمونه بقرار
نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه


نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه

الجنرال السيسي قام بإنقلاب عسكري علي طرطور متأسلم إسمه المرسي العياط
هو ومجلسه العسكري من جاءوا به من البدايه في إتفاق رعته أمريكا بمباركه إسرائيل
وهذا الطرطور صدق نفسه أنه كان رئيس حقيقي لمصر بعد أن ضحكوا عليه
بمفاتيح قصور وطائره الرئاسه وبميكروفون يثرثر به أمام الناس
والان الحكم العسكري في مصر يتخذون المرسي وجماعته ذريعه
لإعاده نظام حسني مبارك العسكري الصهيوني
وأحذروا أن السيسي وعصابته سيتهمون كل من يقف ضد حكمهم العسكري
وضد دمويتهم علي الشعب المصري بأنه إخواني أو إرهابي



نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه


نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه

هذا المغفل كان يعتقد أنه الحاكم الحقيقي لمصر وأن الجنرالات يؤتمرون بأمره
ولكنه كان بدون غطاء ورصيد شعبي يحميه من الجنرالات
ولهذا السبب إستفردوا به وخلعوه وطردوه من الحكم بسهوله

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه

هذا الجنرال وبتفكيره المخابراتي الدموي والملتوي إعتقد أنه عندما يسفك دماء الشعب بذريعه محاربه الإرهاب علي نفس طريقه محاربه أمريكا وإسرائيل للإسلام بأستخدام نفس الذريعه, فأن الشعب المصري المسالم سيخاف مستغلا المسالمه للإنسان المصري كما كان يفعل طوال السبعه الآف عاما الماضيه, وهو يجهل أن العالم قد تغير وأن الشعوب قد تطورت وأن الشعب المصري لن يرضي بحياه الديكتاتوريه مره أخري وأن الحريه أصبحت في كل بلاد العالم حتي في بلاد العبيد في جنوب أفريقيا

الجنرال السيسي يريد أن يعيد مصر الي الوراء مره أخري ليس لمده 60 عاما فقط, بل لفتره حكم المماليك حيث كان العسكر يحكمون مصر بالسيف أو حتي لفتره حكم الفراعنه حيث كان الجنرالات والأسر الفرعونيه يتوارثون الحكم فيما بينهم, ولاتعتقد ياسيسي أن تفكيرك العسكري المحدود بكل مافيه من شيطانيه ودمويه سينتصر علي إراده المصريين وإعلم أن مصر ستتحول الي دوله مدنيه ديمقراطيه حره رغم عنك وعن جنرالاتك ورغم عن القوادين والمنتفعين والمطبلين الذين يعملون لحسابك

الشعب يطالب بأعدام كل من شارك في قتل المصريين والتجسس عليهم لصالح إسرائيل
بتهمه الخيانه العظمي حتي لاتتكرر مأساه خيانه الاوطان وسرقه الشعوب مع ديكتاتور آخر

لابد من إعدام كل من شارك في قتل أي مصري بتهمه الخيانه العظمي وقتل المصريين
والتجسس لصالح أسرائيل وأمريكا ونهب وتدمير مصر

وأعدام كل من أشترك معهم في جرائمهم وكل من يساعدهم في التهرب من تلك الجرائم
كما أعدم الشعب الروماني الديكتاتور شاوشيسكو وزوجته ألينا
وكما أعدم الشعب الايطالي الديكتاتور موسوليني وعشيقته كلارا بيتاتشي
وكما أعدم الشعب الفرنسي الملك لويس السادس عشر وزوجته ماري أنطوانيت
وهذه هي النتيجه الطبيعيه للثورات الناجحه التي تغير الشعوب والتاريخ
وليست الثورات الفاشله التي يهرب فيها الطاغيه بدماء ومليارات شعبه

وحتي لاتتكرر مأساه خيانه الاوطان وقتل الشعوب وسرقه الاموال وتدمير البلاد
وحتي ننهي مرحله تسلط الحكام العسكريين علي شعوبهم
وحتي تدخل مصر مرحله الحكم المدني كما حدث في أوربا بعد الحرب العالميه الثانيه

وإلا سندفع الثمن جميعا لمده ثلاثين عاما أخري مع ديكتاتور آخر

مصر فوق المجلس العسكري
وشعب مصر فوق لواءات الشرطه ولواءات الجيش
وعلي المجلس العسكري أختيار صف الشعب او صف الديكتاتوريه العسكريه


الشعب الروماني يعدم الديكتاتور تشاوشيسكو وزوجته إلينا
ويعلن نهايه الديكتاتوريه الشيوعيه وبدايه الحكم المدني في رومانيا

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه


لحظه إعدام شاوشيسكو وإلينا

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه





الشعب الايطالي يعدم الديكتاتور موسوليني وعشيقته كلارا بيتاتشي
ويعلن نهايه الديكتاتوريه العسكريه الظالمه وبدايه الحكم المدني في أيطاليا

ديكتاتور أيطاليا موسوليني
نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه

كلارا بيتاتشي عشيقه موسوليني
نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه


نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه

تم تنفيذ حكم الاعدام في حق ديكتاتور أيطاليا موسوليني وعشيقته كلارا بيتاتشي وخمسه من ظباطه ومساعديه
في 29 أبريل عام 1945 في مدينه ميلانو الايطاليه بسبب جرائمه في حق الشعب الايطالي

وتجمعت الجماهير الايطاليه لتشهد عمليه الاعدام حيث لعنوه وبصقوا عليه وقذفوه باحذيتهم

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه


نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه



الشعب الفرنسي يعدم الملك لويس السادس عشر وزوجته ماري أنطوانيت
ويعلن نهايه الملكيه الظالمه وبدايه الجمهوريه الفرنسيه

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه

الثوره الفرنسيه تعتبر ثوره فارقه ونقطه تحول هامه في التاريخ فهي الثوره التي أنذرت بأنتهاء الحكومات الملكيه وبدء اول جمهوريه في التاريخ وهي الجمهوريه الفرنسيه حيث خرجت الجماهير الفرنسيه تطالب بحريتها من لويس السادس عشر ملك فرنسا والملكة ماري أنطوانيت في ثوره غيرت مجري حياه الشعب الفرنسي وتاريخ العالم

في يوم 21 يناير عام 1793 خرجت الجماهير لمعاقبه لويس السادس عشر وكانت نهايته ضرب رقبته بالمقصله في مشهد غير مجري الحياه في فرنسا بل وغير تاريخ العالم أجمع

أما نهايه زوجته ماري أنطوانيت فكانت لاتختلف كثيرا عن زوجها حيت تم فصل رأسها عن جسدها في ميدان العاصمة علي مقربة من كنيسة نوتردام دي باريس.



بعد هروب شاه أيران, الشعب الايراني يعدم رئيس جهاز السافاك
(الموازي لجهاز مباحث أمن الدوله في مصر)
عقابا لجرائمه ضد الشعب الايراني


مع ان شاه أيران وزوجته فرح ديبا بهلوي تمكنوا من الهرب من الثوره الايرانيه
إلا أن الشعب الايراني تمكن من الامساك برئيس الشرطه السريه المعروفه بأسم السافاك الجنرال نعمه الله نصيري
وهي الهيئه ا لموازيه لمباحث أمن الدوله في مصر وتمكنوا من أعدامه عقابا لجرائمه ضد الشعب الايراني


شاه أيران وزوجته ا لامبراطوره فرح ديبا بهلوي
نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه

الجنرال نعمه الله نصيري رئيس جهاز السافاك الإيراني
وهو جهاز موازي لمباحث أمن الدوله المصري وهو يقبل يد سيده شاه أيران
(المثير للسخريه أن أسم هذا السفاح هو نعمه الله نصيري)

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه

الجنرال نعمه الله نصيري رئيس جهاز السافاك بعد القبض عليه

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه
نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه


نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه
نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه




لابد ان ينال الجنرالات قتله الشعب نفس المصير

وحتي ننهي مرحله تسلط الحكام العسكريين علي شعوبهم
وحتي تدخل مصر مرحله الحكم المدني كما حدث في أوربا بعد الحرب العالميه الثانيه
فالشعب الروماني أعدموا ديكتاتورهم شاوشيسكو وأنهوا الديكتاتوريه في رومانيا الي الابد
والشعب الايطالي أعدموا ديكتاتورهم موسوليني وأنهوا الديكتاتوريه في أيطاليا الي الابد
والشعب الفرنسي أعدموا طاغيتهم لويس السادس عشر وأنهوا الديكتاتوريه في فرنسا الي الابد
والان نريد الحريه لمصر ولشعب مصر وأنهاء الديكتاتوريه الي الابد
وإلا سندفع الثمن جميعا لمده ثلاثين عاما أخري مع ديكتاتور آخر


______________________________________________

كيف أفلت الجنرال مبارك من العقاب؟


ديكتاتور مصر الجنرال والجاسوس الإسرائيلي حسني مبارك
هذا القاتل السارق إفلت من العقاب في مسرحيه محاكمه هزليه جاءوا بها بشبيه
والان يعيش حسني وكل عائلته في بريطانيا منذ فبراير عام 2011

وأنه لو كان تم إعدام مبارك علي جرائمه لما إستمر القتل وسفك الدماء والسرقه حتي الان

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه


نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه




نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه


كيف أفلت الجنرال بينوشيه من العقاب؟

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه

في عام 1973, قام ديكتاتور تشيلي الجنرال بينوشيه بعمل إنقلاب عسكري علي الرئيس المدني المنتخب سلفادور الليندي,
ولم يكتفي بهذا بل قتله وقتل كل أعوانه وقتل كل من يعارض النظام العسكري
وأدخل تشيلي في فتره حكم عسكري إستمرت حوالي 17 عاما قام فيها بقتل وتعذيب وسرقه شعب تشيلي
ولكن الحراك الشعبي المحدود أدي الي تسليم السلطه شكليا الي المدنيين في 1990 وبقي بينوشيه رئيسا للجيش حتي 1998
تماما مثلما حدث في مصر مع الطرطور المرسي أولا في 2011 ثم الطرطور عدلي منصور ثانيا في 2013

وفي عام أصدر قاضي إسباني أمر بالقبض علي بينوشيه ومحاكمته علي جرائمه في حق شعب تشيلي
وتم القبض عليه في بريطانيا في 2002 ولكن الفساد العسكري كان أقوي من العدل فتم إطلاق سراحه
وفي عام 2004 أصدرت محكمه تشيليه قرار بأن بينوشيه رجل مريض وغير ملائم لأي محاكمه بدوافع طبيعه
وبهذا تم الإفراج عن هذا السفاح وبقرار محكمه مثلما يفعلون الان من شبيه حسني مبارك في مصر
تمهيدا لظهور حسني مبارك قريبا في بريطانيا فهي بلد زوجته وأولاده وأحفاده ويحملون جوازات سفرها

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه

وفي عام 2006 مات بينوشيه معززا مكرما دون أن يتعرض له أحد بل أقاموا له جنازه عسكريه مهيبيه
بعد أن قتل وعذب كثير من إبناء شعب تشيلي ويقدر عدد ضحاياه طبقا لقرار المحكمه 3,197 قتيل
و 29,000 جريح وهذا مايجعل الجنرال السيسي سفاحا أكثر من بينوشيه بمراحل

الجنرال بينوشيه مع عصابته من الجنرالات أعضاء المجلس العسكري
نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه



العسكر في تشيلي أقاموا حتي جنازه عسكريه مهيبه للجنرال بينوشيه الدموي
نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه


كيف أفلت الجنرال سوهارتو من العقاب من العقاب؟

الجنرال سوهارتو عندما كانت أمريكا تساعده وتلمعه
ولم لا؟ فهو قتل مليون مسلم وسرق 73 مليار دولار

هي الان في البنوك الأمريكيه والأوروبيه

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه


الجنرال سوهارتو مع الرئيس سوكارنو
الذي أنقلب عليه في عام 1967

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه



في عام 1967, قام ديكتاتور إندونيسيا سوهارتو بإنقلاب عسكري ناعم ضد الرئيس سوكارنو
ليبدأ معها حكم عسكري ديكتاتور مليئ بالقتل والسرقه والنهب إستمر 31 عاما
وتذكر منظمات حقوق الإنسان أنه تسبب في مقتل مليون مسلم طوال فتره حكمه
ويقدر بعض المؤرخين أن من قتلهم يتراوح بين 300 الف و 800 الف قتل
وفي كل الحالات فأن ضحاياه يقدرون بمئات الألاف
وذكرت مجله التايم الإمريكيه أن ثروته تقدر ب 15 مليار دولار
وأن قيمه ثروه أسرته تقدر ب 73 مليار دولار
(مأساه تذكرنا بحكم الجاسوس الإسرائيلي حسني مبارك)

حكم العسكر في أندونيسيا
نفس المعاناه ونفس القتل ونفس السرقه والنهب

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه


الجنرال الديكتاتور سوهارتو مع عساكره وقوادينه

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه



وفي 1998 ثار الشباب في أندونيسيا ضد الديكتاتور سوهارتو وخلعوه من الحكم
وفي عام 2000 طالب الشعب الإندونيسي بمحاكمته علي جرائمه في حق شعبه
وتم وضعه تحت الإقامه الجبريه في قصره وبدأ محاكمات صوريه لإمتصاص غضب الشعب
وتم المماطله في محاكمته بأجراء محاكمه بعد محاكمه في 2002 و 2006 و 2007
(مثلما يحدث الان في محاكمه شبيه مبارك الذي تم تهريبه الي بريطانيا في فبراير 2011)
وتركوا الامر هكذا يماطلون ويماطلون ويخدعون الشعب الإندونيسي
حتي مات سوهارتو موته طبيعيه في قصره في عام 2008
وبعدها لم يتم إسترداد ماسرقه من شعبه
(وهذا ماسيحدث بالضبط مع الجاسوس الإسرائيلي حسني مبارك)


وهكذا كانت نهايه سوهارتو
ذهبت روحه وذهبت معها مليارات شعبه الفقير
وجنازه عسكريه لجنرال قاتل سفاح وسارق لم ينل عقابه في الدنيا

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه




نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه


أما أنت ياسيسي فلن تفلت من العقاب
ليس بدافع الإنتقام منك ولكن لأننا نحب مصر ونحب الإسلام
ولن نسمح لأي جنرال آخر في أي دوله إسلاميه أخري
بقتل إبنائنا وسرقه ثرواتنا
أما أنتي يامصر فلن نتركك تسقطين في قبضه حكم العسكر مره أخري

______________________________________________


التاريخ الحديث والقديم علمنا أن الحكومات العسكريه
هي سبب البلاء في أي بلد حكموها في العالم
هذا التقرير كتب العام الماضي في 21 فبراير 2012

جرائم الحكومات العسكريه في العالم
وكيف تمكنت أمريكا اللاتينيه من تحرير نفسها منهم
ومتي سيأتي دور مصر لتحرير نفسها منهم؟


تقرير من إعداد المهندس عمرو عبدالله, كندا

تستخدم الولايات المتحده الامريكيه منذ أنتهاء الحرب العالميه الثانيه الحكومات العسكريه وجنرالاتها في جميع أنحاء العالم وخصوصا في دول العالم الثالث كأداه للسيطره علي تلك الدول وعلي شعوبها وثرواتها وذلك بعد دراستهم لنفسيه العسكر وتنظيمهم وأسلوب عملهم

يمكن تلخيص نفسيه وتكوين العسكر في النقاط التاليه:
1- هم غالبا ينحدرون من الطبقه الفقيره والمتوسطه والتي لاتنتمي لطبقه رجال المال الاغنياء والاثرياء ولكنهم في أحيان قليله جدا ينتمون الي أبناء الطبقه الغنيه وخصوصا في شريحه كبار الظباط كما كان يحدث الماضي (أيام محمد علي والخديويه والملك فاروق)
2- العسكر وبحكم تكوينهم العسكري والتدريبي يعملون علي أساس أعطاء وتنفيذ الاوامر فأي ظابط مهما كانت رتبته يعطي الاوامر لظابط أقل منه رتبه وينفذ أوامر شخصا أعلي منه رتبه وهذا ينطبق علي أصغر ملازم وحتي أكبر مشير
3- أهميه الشخصيه العسكريه تنبع من الرتبه التي تعلق علي الكتف وبالتالي يسهل تحديد والتعرف علي من يمتلكون السلطه وبالتالي يسهل التعامل مع المؤسسه العسكريه
4- المؤسسات العسكريه هي دائما المؤسسات التي تعمل بانضباط وخصوصا في دول العالم الثالث بسبب الطبيعه العسكريه لهم
5- المؤسسات العسكريه هي دائما من تمتلك السلطه
وخصوصا في المجتمعات المتخلفه مثل دول العالم الثالث لانهم يمتلكون السلاح والذخيره والدبابات والمدافع والطائرات وبالتالي فهم المؤهلون دائما لحكم هذه الدول
6- الطبقه العسكريه دائما تكون طبقه مترابطه ومنعزله الي حد ما عن المجتمع فتجد في دول العالم الثالث أنديه خاصه للعسكر وفنادق خاصه للعسكر ومستشفيات خاصه للعسكر ومساكن خاصه للعسكر وأمتيازات خاصه للعسكر بل ومشاريع تجاريه تسيطر عليها العسكر

أستغلت الولايات المتحده الامريكيه معرفتها بطريقه عمل العسكر وسيطرت عليهم بسلاح المخابرات تاره, وسلاح المال تاره, وسلاح السلطه تاره أخري وتمكنت من السيطره عليهم ومن ثم من السيطره علي دولهم وأقتصادهم وثروات بلادهم

ولان الطبقه العسكريه دائما من الطبقه المتوسطه والغير ثريه فيمكن التحكم فيهم بسلاح المال فعموله صفقه سلاح واحده قد تصل الي مائه مليون دولار وقد تصل الي المليارات وكم شخص نعرفه يمكنه أن يرفض عموله قدرها مائه مليون دولار وتستطيع أخراجه من الطبقه المتوسطه الي الطبقه الثريه (لانقصد بالطبع ان كل الضباط مرتشين ويمكن شرائهم بالمال)

سنعرض في هذه الدراسه كيف تمكنت الولايات المتحده الامريكيه من شراء زمم الجنرالات في أمريكا الاتينيه وكيف تركت لهم الزمام لقتل وذبح شعوبهم ونهب ثرواتهم بدعوي محاربه الشيوعيه وكيف تمكنت هذه الشعوب فيما بعد من تحرير أنفسهم من ظلم وجهل الحكومات العسكريه وكيف أصبحت معظم دول أمريكا اللاتينيه الان تحكم بواسطه حكومات مدنيه


الارجنتين

العصابه العسكريه الحاكمه في الارجنتين والمسئوله عن أختفاء 30 الف مواطن أرجنتيني
فيما عرف بأسم الحرب القذره
الرئيس الديكتاتور الجنرال خورجي فيديلا حكم الارجنتين منذ 1976 حتي 1981
مع مجلسه العسكري وقد تم معظم القتل في عهده

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه

الرئيس الديكتاتور الجنرال خورجي فيديلا مع مجلسه العسكري

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه


الرئيس الجنرال روبرتو إدواردو فيولا حكم الارجنتين منذ مارس 1981 وحتي ديسمبر 1981
بعد أن أنقلب عليه جنرال آخر أسمه الجنرال ليوبولدو جالتيري
نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه


الرئيس الجنرال ليوبولدو جالتيري حكم الارجنتين منذ 1981 وحتي 1983

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه



مظاهر القمع في الارجنتين تحت حكم العسكر


نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه



نقطه تفتيش في شوارع الارجنتين في عام 1977

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه


بقايا عظام المختفيين في الارجنتين
نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه





صوره تم أنشاءها من قبل أمهات الضحايا
الذين تم أختفائهم في الارجنتين
في فتره الحكم العسكري بين 1976 و 1983


نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه


نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه


أمهات الضحايا الذين تم أختفائهم في الارجنتين يتظاهرون في الشوارع
للبحث عن أولادهم المخطوفين والمختفيين

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه


نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه


الشعب الارجنتيني يطالب بمعرفه مصير ال 30 الف مواطن الذين تم أختفائهم
أثناء حكم العسكر منذ 1976 وحتي 1983
نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه



الرئيس الارجنتيني المدني المنتخب في عام 1983 راؤول الفونسين
يستلم ملف ضحايا الحرب القذره ويأمر بأجراء تحقيق عن مقتلهم

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه


1985
البدء في محاكمه العسكر قتله الشعب في الارجنتين
وتم الحكم بالسجن مدي الحياه علي كل من الرئيس السابق الجنرال خورجي فيديلا
والرئيس السابق الجنرال
روبرتو إدواردو فيولا
وقائد سلاح البحريه إميليو ماسيرا
والحكم 17 عاما علي ثلاثه جنرالات آخرين
علاوه علي الحكم علي ظباط كثيرون بأحكام مختلفه بالسجن
ومع أنه تم تبرئه الرئيس السابق
ليوبولدو جالتيري إلا أنه تم الحكم عليه ب 12 عاما
في عام 1986 نظيرا لدوره في حرب الفوكلاند

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه

محاكمه أثنين من جنرالات المجلس العسكري في الارجنتين

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه


محاكمه أثنين من ضباط المجلس العسكري في الارجنتين

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه


أهالي الضحايا داخل المحاكمه

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه


أهالي الضحايا خارج المحاكمه

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه


نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه


الرئيس الارجنتيني المدني المنتخب منذ 2003 حتي 2007 نستور كيرشنر
مع أمهات الضحايا في الارجنتين بعد أن أعاد الجنرالات والظباط
الذين أفرج عنهم الرئيس السابق كارلوس منعم الي السجون

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه

أهالي الضحايا بعد صدور الحكم ضد الضباط المتهمين بقتل أولادهم

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه


الان الارجنتين دوله مدنيه بعد تخلت عن الحكم العسكري منذ 1983
أي منذ حوالي 29 عاما

الشعب الارجنتيني ليس أفضل من الشعب المصري
ولن نترك حقوق أولادنا وأخواتنا الذين قتلوا بأيد العسكر في مصر

_______________________________________________

تشيلي

شعب تشيلي وأرض تشيلي لايمثلون لأمريكا شيئا سوي منجم كبير من النحاس
يجب السطو عليه ومن هنا بدأت الاطماع الامريكيه في هذه الدوله

الديكتاتور العسكري الجنرال أوجوستو بينوشيه
الذي حكم تشيلي بالحديد والنار منذ 1974 وحتي 1990
مع مجلسه العسكري بعد الانقلاب العسكري
علي الحكومه المدنيه ثم قتل الرئيس سلفادور الليندي في عام 1974


نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه


السفاح الديكتاتور مع عصابته في المجلس العسكري

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه


نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه


السفاح الديكتاتور يزهو بملابسه العسكريه والتي دفع شعبه ثمنها

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه

حتي قسيس الفاتيكان يلمع صوره الديكتاتور العسكري بينوشيه

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه

أيه ايلي موديك ياقسيس أنت عند حكم العسكر ماتخليك في كنيستك؟

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه

حاكم تشيلي العسكري مع هنري كيسنجر
لماذا الامريكان دائما حلفاء لكل حكم عسكري في العالم؟

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه


جرائم بينوشيه ومجلسه العسكري ضد شعبه
ضحايا حكم العسكر في تشيلي يصل الي 35 الف بين من تم قتلهم
أو أختفائهم أو تعذيبهم في سجون العسكر

محاكمات عسكريه للمدنيين
نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه

القبض علي الموطنين في الشوارع
نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه

قتل في الشوارع
نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه

ودي المرجله ياضابط ياوسخ أنك تعمل راجل علي أمرأه؟
عاوزين نشوف مرجلتك كده وأنت بتحارب راجل زيك

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه


الشعب يتظاهر ضد الحكم العسكري
نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه


نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه

سيده تنعي الرئيس المدني سلفادور الليندي الذي قتله العسكر

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه

أم أحدي ضحايا الحكم العسكري في تشيلي وهي تبكي أمام المحكمه التي قررت
محاكمه بينوشيه علي جرائمه ضد الشعب

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه


أهالي ضحايا الحكم العسكري في تشيلي أمام محكمه فرنسيه في باريس
والتي كانت تحاكم بينوشيه ومجلسه العسكري غيابيا
نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه


محاكمه بينوشيه
قبضه الشرطه البريطانيه علي بينوشيه أثناء زيارته الي بريطانيا في عام 2000
وحاولوا محاكمته ولكن أفرج عنه بسبب حالته الصحيه
ثم عاد الي تشيلي وهناك حاولوا محاكمته مره أخري في عام 2000
ولكن المحكمه العليا قررت عدم محاكمته في عام 2002 بسبب ظروفه الصحيه
ثم قرروا محاكمته مره أخري في عام 2004 بدعوي أن صحته قد تحسنت
ثم تمت أدانته في عام 2006
وظل هذا التماطل ضد إراده الشعب التشيلي
حتي مات الديكتاتور في عام 2006 عن عمر 91 عاما


الشعب التشيلي يقيم متحف لعرض جرائم حكم العسكر في تشيلي حتي لاتنسي الشعوب
جرائم الحكم العسكري حتي لاتتكرر مأساه خيانه الاوطان وقتل الشعوب



وهكذا كانت نهايته في 2006

نهايه السيسي لن تكون أفضل من نهايه موسوليني فهي حتميه إنسانيه وسياسيه وتاريخيه


رد مع اقتباس
للايجار للايجار للايجار للايجار للايجار

إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...


Powered by vBulletin Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by gamalat.com
تصميم علاء الفاتك http://www.sehraya.com